تفاصيل وحقيقة رفع الفائدة إلي 26 % في بنك مصر .. وموقف شركة صندوق نعيم للاستثمار العقاري

0

ذكرت شركة صندوق نعيم للاستثمار العقاري، صاحبة إعلان 26% الذي أثار جدلًا كبيرًا مؤخرًا، إن الانطباعات التي تركها إعلان الصندوق عن طرح شهادة مصرفية، أو أداة استثمارية ذات عائد مضمون في حدود ٢٦٪‏ تم فهمه بشكل خاطئ.

تفاصيل وحقيقة رفع الفائدة إلي 26 % في بنك مصر .. وموقف شركة صندوق نعيم للاستثمار العقاري

شركة صندوق نعيم للاستثمار العقاري

وقالت الشركة أن من يرغب في الاستثمار في تلك الوثائق، عليه الاطلاع على نشرة الطرح واتخاذ قراره الاستثماري بعد دراسة ما جاء بالنشرة، لافتة إلى أنه حرصًا من شركة صندوق نعيم العقاري على الشفافية ومنعًا لحدوث أي لبس أو سوء فهم تم إزالة الإعلان الخاص بالصندوق.

وأوضحت شركة النعيم، إلى أن ما يشير إليه الإعلان من نسبة 26% هو معدل عائد دوري تراكمي مستهدف من شركة إدارة الصندوق في حال تحقق خططها على مدى السنوات المقبلة، ونبهت إلى أن ذلك تم توضيحه في نشرة الطرح، فضلًا عن شرح المخاطر المرتبطة بالصندوق وبتحقيق عوائده في النشرة.

تفسير حملة فائدة الـ 26%

وذكرت الشركة أن الأمر عبارة عن صندوق استثمار وليست وديعة، موضحة أن قيمة الاكتتاب في صندوق النعيم تبلغ 50 ألف جنيه للفرد كحد أدنى، وإجمالي الصندوق مليار جنيه، ومدته ثلاث سنوات قابلة للتمديد بحد أقصى سنتين، وفائدته 10% مستهدفة سنويًا، بالإضافة إلى 16% مستهدفة على أصل المبلغ بمعدل سنوي في نهاية مدة الصندوق.

يذكر أن هناك حملة إعلانية قد انتشرت على بعض الطرق تحمل لوحات دعاية تشير إلى عائد 26%، وتحمل اسم بنك مصر، ما جعل بعض المواقع الإخبارية، ومواقع التواصل الإجتماعي، تتكهن برفع البنك سعر الفائدة بشكل منفرد، استجابة لتوصيات صندوق النقد الدولي.

موقف بنك مصر من حملة رفع الفائدة

وأكد بنك مصر، ثاني أكبر البنوك العامة بالسوق، أن دوره ينحصر في تلقي الاكتتاب الخاص بصندوق نعيم العقاري، التابع لشركة النعيم، موضحًا أن العائد المذكور 26%، هو عائد مستهدف من الصندوق وليس مضمونًا، مؤكدًا أن البنك غير مسؤول تمامًا عن تحقيق هذا العائد.

من جانبه أكد نائب رئيس بنك مصر، عاكف مغربي فى تصريحات صحفية، اليوم الأحد، أنه بخصوص ما أثير عن إعلانات يوجد بها نسبة 26% فإن بنك مصر يؤكد اقتصار دوره على تلقى الاكتتاب الخاص بصندوق الاستثمار العقاري التابع لشركة النعيم، لافتًا إلى أن البنك غير مسؤول عن نسبة العائد، وأن العائد المذكور هو عائد مستهدف من الصندوق وليس مضمونًا.

فيما أكد مصدر آخر بالبنك، فضل عدم ذكر اسمه، أن هذه الإعلانات ليس لها علاقة بحملة  البنك “طلعت حرب راجع” والتي انتشرت خلال الفترة الأخيرة في العديد من الشوارع والميادين ومحطات مترو الأنفاق، لافتًا إلى أن البنك سيعلن عن هدف هذه الحملة في الوقت المناسب.

وانتشرت مؤخرا صور إعلانات للاقتصادى الكبير طلعت باشا حرب فى مختلف شوارع القاهرة ومحطات المترو مكتوب عليها “طلعت حرب راجع” ضمن حملة إعلانية ضخمة فى إشارة إلى أن مصر تقبل على نهضة اقتصادية خلال الفترة المقبلة.

ويمثل طلعت حرب وهو أحد مؤسسي بنك مصر والعديد من الشركات العملاقة التي تحمل اسم مصر مثل شركة مصر للغزل والنسيج ومصر للطيران ومصر للتأمين و مصر للمناجم والمحاجر ومصر لصناعة وتكرير البترول ومصر للسياحة وستديو مصر وغيرها رمزًا اقتصاديًا كبيرًا.

شارك بتعليق

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: Content is protected !!