جريمة بشعة تهز أرجاء منشية حدائق حلوان .. شاب يقتل جاره الطفل ويدفنه بالمقابر

شهدت منطقة منشية حدائق حلوان جريمة بشعة هزت أرجائها ، وجعلتها تعيش حالة رعب يشوبها الغضب بعد قيام شاب بقتل جاره الطفل الصغير، و دفنه في احدي المقابر ، مما جعل الأهالي يخشون على أبنائهم ومنعهم من الخروج إلى الشوارع بمفردهم ، مطالبين بأن يتم القصاص من الشاب الذي اغتال براءة الطفل الصغير و تعدى على حق الجار حينما سلب طفلهم حياته، و ظل لمدة 15 يوما يشارك الأسرة في البحث عن الطفل و يطمئن الأب بأنه سيجد ابنه .

شاب يقتل جاره الطفل و يغسله و يدفنه بسبب كلمة يكرهها

بدأت أحداث الواقعة المؤلمة بعد طلب الطفل الصغير ” سيد ” ابن السبع سنوات ، بأن يخرج إلى الشارع كي يلعب مع أصدقاءه و أن لا تقوم الأم بحبسه في المنزل ، و عندما استجابت الأم لطلب صغيرها خرج ليلعب ، و لكنه لم يعد نهائيا حتى شعر الأهل بتأخير طفلهم ، و خرجوا للبحث عنه دون الوصول إليه و الاطمئنان عليه .

الشرطة تكتشف جريمة بشعة

و بعد مرور 15 يوم كاملة علي اختفاء الطفل ، أرسلت الشرطة في طلب والده وعرضت عليه ملابس طفله الصغير ، وفور مشاهدتها تعرف عليها ، فأخبرته الشرطة بمقتل صغيره و دفنه في احد المقابر القريبة، وبإجراء التحريات من جانب المباحث توصلت إلي القاتل ويدعي ” علي . م” الذي يبلغ من العمر 27 عاما و شهرته في المنطقة ” حليمة ” ، و القت القبض عليه بسبب كثرة تردده في الفترة الأخيرة على تلك المقبرة خصيصا، حيث كان يطمئن لوجود الجثة في مكانها و عدم اكتشاف أمره .

اعتراف المتهم بارتكاب جريمته و كشف أسبابها

وخلال التحقيقات التي أجرتها المباحث بعد القبض على الشاب اعترف بارتكاب جريمته البشعة ، و أنه قد قام باستدراج الطفل سيد و ضربه على رأسه بفازة زرع ، ثم قام بعدها بخلع ملابسه و تغسيله و دفنه في المقبرة في اتجاه القبلة ، وذكر الشاب في التحقيقات أن السبب الذي دفعه لقتل الطفل هو قيامه مع والدته بمناداته باسم ” حليمة ” الذي يكرهه بشدة أمام الأهالي في المنطقة التي يسكنها و هو ما أثار غضبه .

وعلي عكس أقوال المتهم ،أكد أهالي منطقة منشية حدائق حلوان أن هذا الشاب قد اعتاد التحرش بالأطفال في الشارع ، و أن الأهالي دائما يطلبون من والدته حبس ابنها في المنزل و لكنها كانت تخرجه خوفا على أحفادها منه، و قد حذر أهالي المنطقة من قيام النيابة بالتصديق على كون المتهم مريض نفسي كي يتم تبرئته من التهمة ، مما سيثير غضب الأهالي بشكل كبير.

يذكر أن الطفل سيد مع أسرته ووالده عامل بسيط ( مبلط سيراميك ) ووالدته ربة منزل ، وليس لهم أي عداوات مع أحد.

إقرأ أيضاً مزيد من المقالات

اترك رد

لن يتم نشر بريدك .

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: Content is protected !!