كارثة “ وحش قارون ” و ” الدودة الخيشومية ” خطر يهدد بالقضاء علي الثروة السمكية في مصر وتسبب السرطان

كارثة “ وحش قارون ” حملة إعلانية أطلقتها الإعلامية “مني عراقي” وهي عبارة عن تقديم بلاغ للنائب العام بخصوص ما أطلق عليه وحش قارون ، وذلك بسبب الأضرار التي نتجت عن هذا النوع من الطفيليات من أمراض سرطانية خطيرة للصيادين بمحافظة الفيوم.

كارثة “ وحش قارون ” و " الدودة الخيشومية ” التي تهدد بالقضاء علي الثروة السمكية

الإعلامية مني عراقي عددت في بلاغها أنواع السرطانات التي يعاني منها المواطن، هل هو سرطان دم أم سرطان كبد، أو سرطان الفقر والجوع التي تهاجم هؤلاء المواطنين،ولكن الشكوي الرئيسية في هذا البلاغ كانت بشأن ظهور نوع جديد من الطفيليات التي تصيب الثروة السمكية بالهلاك، إطلق عليه إسم “ وحش قارون ”.

وحش قارون والأضرار التي يسببها

شهدت حلقة يوم الخميس الماضي من برنامج “إنتباه” الذي تقدمه الإعلامية “مني عراقي” ، عرض قضية كارثية في منتهي الخطورة ، وهي ظهور مايسمي بـ “ وحش قارون ”، كما عرضت أضرار هذه الطفيلات التي تهدد الثروة السمكية بشكل رهيب ، كما إستضافت خلال الحلقة دكتور “حسين خلف الله”، والخبير بالثروة السمكية، وأكد خلف الله خطورة هذا النوع من الطفيلات، قائلا “أن وحش قارون من أخطر أنواع الطفيليات السمكية، لدرجة أنه مصنف كثاني أخطرالطفيليات التي تبث الرعب على وجه الأرض.

كما أشار خلف الله أن درجة خطورته جعلته يظهر في أحد أفلام “الرعب” الأجنبية، وعرض خلال الفيلم كوحش خطير ومدمر، وأكد أن ماظهر من هذا النوع من الطفيلات في مصر، أخطر بكثير مما تم عرضه خلال هذا الفيلم بدرجة كبيرة جدا.

وحش قارون ليس له علاقة بـ “قمل السمك”

وفي نفس الإطلار ، نفت الإعلامية “مني عراقي أي علاقة بين “وحش قارون” وقمل السمك، وذلك أن طفيلة “قمل السمك” نوع من الطفيليات متناهية الصغر، أما هذا النوع من الطفيلات التي ظهرت حديثا، حجمها كبير جدا بالنسبة لأي نوع أخر، حيث يبلغ حجمه حجم “الخنفس”، وينهش هذا النوع من الطفيلياتت في أي جسم يلامسه، حتي لو كان هذا الجسم “جسد إنسان” وليس مقتصرا علي الأسماك فقط، وأكدت أن “وحش قارون” قضي علي رزق مايقرب من 12 ألف صياد، عدد 6 ألاف منهم من محافظة الفيوم.

ظهور الدودة الخيشومية

قال أحد الصيادين إن بحيرة قارون تحوي الان بداخلها نوع من الدود يدعي الدودة “الخيشومية” تعتمد في غذائها علي الأسماك، وتتغذي عليه بطريقة بشعة، مشيرا إلى أنه لم ينج منها سوى ثعبان البحر والجمبري فقط، وقضت على باقي أنواع السمك في البحيرة، مشيرا إلى أنها تدخل من الخياشيم وتمتص الدم وتؤثر على الجهاز التناسلي للسمكة، حتى تنفق الأسماك.

إقرأ أيضاً مزيد من المقالات

اترك رد

لن يتم نشر بريدك .

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: Content is protected !!