تعرف علي قماش الفيكونيا الذي يُعرض صاحبه للمساءلة القانونية رغم امتلاكه من طبقة النخبة من الأثرياء ورجال الأعمال

تمتلئ أسواق القماش علي مستوي العالم بالعديد من الماركات الغالية والمعروفة ، ولكن يعد  قماش الفيكونيا الطبيعي هو الأغلى والأكثر ندرة على مستوى العالم، وربما يؤدي امتلاكه بشكل غير قانوني أو شرعي إلى عقوبات صارمة ومساءلة قانونية في مختلف دول العالم.

 

تعرف علي قماش الفيكونيا الذي يُعرض صاحبه للمساءلة القانونية

خصائص قماش الفيكونيا

وقد أكد تاجر الأقمشة الإماراتي منصور الشريف ذلك ، لا سيما أن هذا النوع يتميز بملمسه الحريري ويتم إنتاجه بشكل محدود كل عامين تقريباً من حيوان الفيكونيا المهدد بالانقراض.

وقال الشريف: طبقة النخبة من الأثرياء ورجال الأعمال هي الأكثر إقبالاً على طلب هذا النوع من القماش الذي يتوافر بألوان متعددة ومنها البيج والأسود والكحلي.

وأضاف تاجر القماش أنه عند طلب أحد العملاء تفصيل بدلات رسمية من قماش الفيكونيا ، فإنهم يحرصون على تثبيت تفاصيل العلامة التجارية من الداخل بما فيها عبارة «ليغلي شيرد» ، بما يؤكد أنه تم جز نسيج الصوف في البدلة قانونياً، حتى لا يتم إيقافهم بالمطارات وتعريضهم للعقوبات الصارمة، إضافة إلى توعية العملاء بأهمية هذه التفاصيل لسلامتهم الشخصية، لا سيما أن ثمن تصميم بدلة من قماش «الفيكونيا» يصل إلى 150 ألف درهم.

وأكد الشريف أنه لا توجد أقمشة منافسة للفيكونيا ، وذلك لأنه الأرقى على الإطلاق، ولكن هناك من يطلبون تصميم بدلاتهم الرسمية من أقمشة يدخل في تركيب نسيجها اللؤلؤ الأسود والفيروز، بما يمنحهم إطلالة فاخرة واستثنائية.

إقرأ أيضاً مزيد من المقالات

اترك رد

لن يتم نشر بريدك .

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: Content is protected !!