تفاصيل وحقيقة مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال

في الأيام الأخير تم تداول أنباء تفيد مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال ، ومع مرور الوقت تزداد  الإشاعات حول وفاة الرئيس السوري بشار الأسد، وانتشرت علي مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرًا تكهنات وفاته بأكثر من طريقة، من بينها إطلاق الرصاص عليه من قبل حارسه، إصابته بورم دماغي، إصابته بجلطة دماغية، وتسممه، وفي هذا التقرير نستعرض معكم علي مباشر نيوز تفاصيل وحقيقة مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال حسبما ذكرتها الصحف العربية والغربية.

 

تفاصيل وحقيقة مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال

قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية في تقريرها إن الضغوط الناجمة عن قيادة بلد غارق في خضم حرب “معقدة وفوضوية” مثل سوريا بدأت تلقي بآثارها السلبية على صحة الرئيس بشار الأسد.
ونقلت الصحيفة عن الكاتب الإيراني المعروف أمير طاهري قوله، في مقال بصحيفة الشرق الأوسط اللندنية: إن بشار الأسد يعاني الإنهاك بعد ست سنوات تقريبًا من الحرب بسبب ما يتعرض له من “ضغوط نفسية”.
وذكرت الإندبندنت أن المقال الذي نسب كاتبه ما ورد فيه بخصوص صحة الأسد إلى أقوال مسؤولين من روسيا الحليف الرئيسي لسوريا، ما لبث أن تلقفته مواقع معادية للنظام السوري على شبكة الإنترنت ليحتل عناوينها الرئيسية، لا سيما ما أشار إليه بأن بشار الأسد أُدخل المستشفى لتلقي العلاج جراء تعرضه لإنهاك عصبي.

 

تفاصيل وحقيقة مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال

أما صحيفة “عكاظ” السعودية، فقد كشفت التفاصيل الكاملة لإصابة الأسد بـ “جلطة دماغية” قائلة في تقريرٍ لها، إن معظم الصحفيين الذين التقوا بشار الأسد، لفتهم سوء صحته وإرهاقه خلال الحديث المطول، فيما أكد الصحفيون الذين يعرفون الأسد والتقوه قبل الثورة السورية أنهم لاحظوا التفاوت في صحته بين المرحلتين، وخلال السنوات الخمس الماضية ظهر الشحوب على وجه الأسد.
ونقلت الصحيفة السعودية، عن مصادر، أن الأسد مصاب بورم دماغي بدأت أعراضه تظهر بشدة، فيما يحاول التغطية على هذه الأعراض بالظهور الصحفي المتكرر لفترة وجيزة، وأنه لا يخوض نقاشات طويلة في دائرة صنع القرار.
وأفادت المصادر نفسها أن الأسد يخضع بشكل أسبوعي لفحوصات طبية في مستشفى الشامي، خصوصًا في الآونة الأخيرة. بينما قالت مصادر آخرى للصحيفة السعودية، إن الملف الطبي لبشار الأسد يشرف عليه فريق طبي روسي في سوريا، وتوقعت المصادر أن بشار الأسد خضع لفحوصات طبية خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو في أكتوبر الماضي.
كما أكد مصدر آخر محايد للصحيفة، أنه حتى الآن تبقى أنباء إصابة الأسد بجلطة «دماغية» غير مؤكدة، نظرًا للظروف السرية التي تحيط بالقصر الجمهوري، خصوصًا في ظل سيطرة الحرس الثوري الإيراني على كل تفاصيل ما يجري في القصر، لا سيما أجهزة الاتصال التي تكفلت إيران منذ بداية الثورة بالإشراف عليها.
أما صحيفة “الديار” المعروفة بقربها من النظام السوري، فقد أكدت أيضًا إصابة الأسد بجلطة شملت أضرارها عينه وجزءاً من جسمه، لكن خبرها تغيّر بعد ذلك، معتبرة فيه أنّ الأنباء «من خيال مطلقيها» إلا أنها لم تأت في خبرها الجديد على الأنباء الأخرى التي انتشرت بشكل خاص في كل لبنان، بأن الأسد نزيل في مستشفى الجامعة الأمريكية ببيروت.

 

 تفاصيل وحقيقة مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال

ونشرت صحيفة «المستقبل» اللبنانية، خبرًا عن تعرُّض الأسد لجلطة دماغية «نقل على أثرها الأسبوع الماضي لمشفى «الشامي» في دمشق»، مضيفة أن مصادر موثوقة من سوريا، هي من أكدت لها أنه يتلقى العلاج فيه تحت حراسة أمنية مشددة، معززة بما نشرت خبراً ورد أيضاً في مجلة Le Point الفرنسية الأسبوعية، عن «احتمالات جدية بأن يكون الأسد قد اغتيل على يد حارسه الشخصي يوم السبت الماضي» والحارس هو إيراني اسمه مهدي اليعقوبي، وأطلق النار على الأسد، وربما أرداه قتيلاً.
فيصل القاسم الإعلامي بقناة الجزيرة قال أن الأسد طريح الفراش.. ونسبة خطورة مرضه 70% ، ولكن الرئاسة السورية ردت قائلة : بشار الأسد بصحة جيدة .
والمُعارِضة السورية، ميسون بيرقدار، أجرت الأسبوع الماضي اتصالاً وهمياً منها بمستشفى «الشامي»، ونشرته في مقطع فيديو، وفيه نجدها تزعم لمن رد عليها عبر هاتف المستشفى، أنها تتحدث «من مكتب الرئيس الأسد في القصر الرئاسي» لتطلب منه عدم مد وسائل الإعلام بأي معلومات عن وجوده في «الشامي» إلا أن من رد على اتصالها لم ينف وجود الأسد في المستشفى، بل وأخبرها أنه سيفعل ما طلبت، لذلك تأكدت من كلامه أنه موجود فعلاً في «الشامي» الواقع بحي «المهاجرين» في دمشق.
مؤسسة الرئاسة في سوريا تنفي الإشاعات التي تحدثت عن صحة الرئيس بشار الأسد، وأصدرت بيانًا نفت فيه تلك الإشاعات. وأكدت الرئاسة، في بيانها، أنّ الرئيس الأسد بصحّة ممتازة ويمارس مهامه بشكل طبيعي تمامًا، وأشارت إلى أن الشعب السوري بات محصنًا ضدّ مثل تلك الأكاذيب، “وما أكثرها منذ بداية الحرب على سوريا وحتى الآن، وتشير إلى أنها لا تقع إلا في خانة الأحلام ومحاولة رفع معنويات منهارة، ولن تثير إلا السخرية والاستهزاء”.
وجاء في بيان الرئاسة السورية، إنه “انتشر منذ أيام على بعض وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية، إشاعات تتحدّث عن صحّة الرئيس الأسد، لا يزال بعضها مستمراً حتى الآن، مصدرها جهات وصحف معروفة الانتماء والتمويل والتوجّه، وذلك على شكل تحليلات أقرب لأمنيات تجول في مخيّلة من أطلقها فقط، وتتزامن مع تغيّر المعطيات الميدانية والسياسيّة بعكس ما أرادوه لسوريا طيلة السنوات الماضية”.

 

تفاصيل وحقيقة مرض بشار الأسد وتعرضه لمحاولة اغتيال

وقد جرت مقابلة مع صحيفة صنداي تايمز البريطانية أواخر العام المنصرم، قال الأسد إنه لا يعاني أرقًا يمنعه من النوم ليلا بسبب دوره في الحرب التي حصدت أرواح أربعمئة ألف شخص وأدت إلى نزوح نصف سكان سوريا من منازلهم حسب إحصائيات الأمم المتحدة.
وفي معرض رده عن سؤال حول ما إذا كان قتل الأطفال في حلب وأماكن أخرى يؤرق مضجعه، ضحك الأسد وقال “أعرف مغزى هذا السؤال”، وأضاف “أنا أنام بانتظام، وأنام وأعمل وأتناول الطعام بشكل طبيعي وأمارس الرياضة”.
السوريين لديهم ذكريات خاصة مع مستشفى «الشامي» العريق، الذي يُعتقد أنّ الرئيس السوري بشار الأسد تم إدخاله إليه، ففيه  لفظ حافظ الأسد أنفاسه الأخيرة يوم 10 يونيو عام 2000 ، كما لفظها صهره آصف شوكت، زوج ابنته بشرى، وأيضاً لفظ الأنفاس الأخيرة فيه محمد سعيد بخيتان، الأمين القطري لحزب البعث، وحسن تركماني، معاون الأسد للشؤون العسكرية ورئيس خلية الأزمة التي أنشأها النظام لقمع الثورة بالبلاد.

Save

إقرأ أيضاً مزيد من المقالات

اترك رد

لن يتم نشر بريدك .

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: Content is protected !!