دعوات التظاهر 16 يناير تربك حسابات الداخلية .. تعرف علي الداعين للتظاهر والهدف منها والاستعدات الأمنية

دعوات التظاهر 16 يناير ، قال اللواء هاني عبد اللطيف ، المتحدث الرسمي بأسم وزارة الداخلية، أن دعوات النزول للشارع والميادين، يوم 16 يناير هي في حقيقة الأمر دعوات مجهولة المصدر، يتزعمها بعض نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك – تويتر”، ولا نعلم حتي الأن من ورائها خصوصاً الدعوات ليست في مكان واحد  مما يسبب ارتباكاً لقوات الأمن ، وشدد اللواء عبداللطيف أن قوات الأمن ستواجه أي عنف متوقع في هذا اليوم بكل قوة وحزم.

دعوات التظاهر 16 يناير تربك حسابات الداخلية

الهدف من التظاهرات 16 يناير

يعد الهدف الأول من التظاهرات 16 يناير، هو قضية جزيرتي تيران وصنافير، اللتان هما مصريتان مائة بالمائة في نظر الشعب المصري ، وليس من حق الجانب السعودي المطالبة بهما، فالمحرك الأول لهذه الحركة هو المطالبة ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والمعروفة إعلاميًا بـ”تيران وصنافير”، والذي حدد القضاء فيها جلسة 16 يناير للحكم، وحددت المحكمة أسبوعا لتقديم المذكرات، وهناك دعوات علي مواقع التواصل الاجتماعي تحفز المصريين للنزول في هذا اليوم امام مجلس الدولة بأعلام مصر مكتوب عليها تيران و صنافير لتكون رسالة للعالم أن الشعب يرفض التنازل عن الجزيرتين و أن النظام الحالي يخالف الدستور المصري الذي ذكر في المادة 151 منه ليس من حق اي نظام أن يتنازل عن أي جزء من الأرض المصرية .

نص المادة 151 من الدستور

وتنص المادة 151 من الدستور المصري علي “يمثل رئيس الجمهورية الدولة في علاقاتها الخارجية، ويبرم المعاهدات، ويصدق عليها بعد موافقة مجلس النواب، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقًا لأحكام الدستور، ويجب دعوة الناخبين للاستفتاء على معاهدات الصلح والتحالف وما يتعلق بحقوق السيادة، ولا يتم التصديق عليها إلا بعد إعلان نتيجة الاستفتاء بالموافقة، وفي جميع الأحوال لا يجوز إبرام أية معاهدة تخالف أحكام الدستور، أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة”




أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الرجاء ادخال الرمز التالي *

error: Content is protected !!