ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقصة الكلبة انستاسيا  ، التي تعرضت للإغتصاب علي يد ثلاثة شباب بواسطة عصاة  ، مما تسبب لها في تهتك كامل بالرحم ونزيف حاد ، حيث تداول مستخدمو فيس بوك وتوتير صورا للكلبة.

الكلبة انستاسيا تتعرض للإغتصاب علي يد ثلاثة شباب

وطالب رواد المواقع الإجتماعية بمحاسبة الشباب المغتصبين ، وكانت فتاة تدعى هيدي تسكن بمنطقة 6 أكتوبر بنفس المنطقة التي تتواجد بها الكلبة المغتصبة انستاسيا ، ووجدتها في حالة مزرية للغاية ، وأعلنت عن حاجتها لدكتور بيطري لعلاجها نظرا لعدم خبرتها في الرعاية الطبية للحيوانات  .

الكلبة انستاسيا

علي الفور ، بدأت هيدي بالبحث عن طبيب بيطري لمعالجة الكلبة انستاسيا ، كما طالبت أصدقائها على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك بالبحث معها عن طبيب يحضر لمنزلها صباحا ومساءا لإعطاء الحقن للكلبة ، وأضافت هيدي أن هناك حملات على الفيس بوك للتبرع لإنفاذ الكلبة.د

وأكدت هيدي أن الكلبة تعرضت لاعتداء جنسي من 3 أشخاص  ، مطالبة بمساعدتها في إيجاد بيت لها  ، كما علقت لها ياسمين الخطيب عبر حسابها الفيس بوك ، أن موضوع اعتصاب الحيوانات منتشر بالفعل في الريف ، واكد الطبيب المعالج للكلبة في تصريحات صحفية له ، أن الاعتداء تم على الكلبة قبل استقدامها إليه ب 4 أيام  ، واكد على  نزيف حاد و تهتك الرحم بالكامل عن طريق استعمال آلة حادة بشكل عنيف في موضع وطا الكلبة  ، ولا احد يستطيع تأكيد اعتصاب الكلبة إلا أصحاب الكلبة أو من رأها أثناء الحادث  .

الكلبة انستاسيا تتعرض للإغتصاب علي يد ثلاثة شباب

حكم الإسلام على ممارسة الرذيلة مع الحيوانات

وبعد انتشار حادث الكلبة انستاسيا ، كان على الأزهر الرد والحكم في تلك الواقعة ، حيث يقول الإمام الأزهري عبد الرحمن الجزيرى في كتابه  ” الفقه على المذاهب الأربعة ، اختلف الأئمة الأربعة رضوان الله عليهم في حد وطء البهيمة ، بعد اتفاقهم على حرمتها وشناعتها ، وقالوا : لاحد في هذه الفاحشة ، حيث انه لم يرد شي عن ذلك في كتاب الله تعالى ولا في سنة رسوله صلوات الله عليه وسلم أقام الحد على من وقع في هذه الفاحشة ، ولكن يجب علية التعزيز بما يراه الحاكم من الحبس أو الضرب أو التوبيخ أو غير ذلك ، مما يكون عبره له ولغيره عن ارتكابه تلك الفاحشة

أما تلاميذ مذهب الإمام مالك فقالوا : إن حده كحد الزنا ، فيلج البكر ويرحم المحصن ، وذلك لأنه نكاح فرج محرم شرعا مشتهى طبعا مثل القبل والدبر ، فأوجب الحد كالزنا ، أم تلاميذ الشافعية ، اكد على ما قاله المالكية فحكمة مثل الزنا  ، انه يقتل بكرا أو ثيبا ، وذلك لما روى عن الرسول صلوات الله وسلامة عليه انه قال ” من وقع على بهيمة فاقتلوهن واقتلوا البهيمة    .

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *