وفاء مواطن سعودي – قم للمعلم وفيه التبجيلا..كاد المعلم أن يكون رسولا، كثيرا ما تردد هذا البيبت على مسامعنا عندما نتحدث عن فضل المعلم ودوره في تربية النشىء، وفي قصة انسانية تحمل كل معاني الوفاء والتقدير فقد قام مواطن سعودي بالبحث عن معلمه المصري طيلة 41 عاما وذلك عرفانا منه بفضله الكبير في تعليمه والوصول إلى ما هو فيه الآن، فقد قطع هذا السعودي آلاف الأميال من السعودية حتى وصل إلى محافظة قنا جنوب الصعيد لرؤية معلمه وتقبيل رأسه.

وفاء مواطن سعودي بحث عن معلمه المصري 41 عاما

شهدت منطقة جازان جنوب السعودية ظل المعلم والخبير التربوي السعودي عبد الله بن أحمد قهار يبحث عن معلمه المصري عبد المنعم القاضي الذي علمه منذ البداية وترك السعودية من أكثر من 40 عاما بعد انتهاء عقده، ليشكره على ما قام به معه في الثلاث سنوات الاولى من فترة تعليمه والتي كانت الأساس والسبب الرئيسي لتفوقه الآن والوصول للمكانة التي وصل اليها

وقد سأل المواطن السعودي عن معلمه كل المصريين الوافدين من مصر ولكن دون جدوى ومنذ 10 سنوات كان يكتب اسمه على مواقع التواصل الإجتماعي ربما يعرفه أحد ولكن كل محاولاته كانت دون  فائدة حتى تسلل اليأس إلى قلبه وفجأة وجد أحد المصريين يراسله على الفيس بوك ويطلب منه اسم المعلم بالكامل ومحافظته التي انحدر منها عسى أن يتوصل اليه.

وفاء مواطن سعودي بحث عن معلمه المصري 41 عاما

وتمكن السعودي بالفعل من أن يصل لمعلمه عن طريق هذا الشخص وقد اتصل به هاتفيا وحدد موعد للقائه في منزله فاستقبله المعلم بكل ترحاب معربا عن سعادته بهذا الوفاء النادر من تلميذه ،أما المعلم والخبير التربوي السعودي عبد الله بن أحمد قهار فقد ظل يقبل رأس ويد معلمه.

وأعجب السعودي كثيرا بمدينة قنا كثيرا والحفاوة والاستقبال الرائع من معلمه وأهله وأبناء قريته وعرض عليه معلمه الاقامة معه عدة أيام للتعرف على أبنائه فوافق عبد الله على البقاء لعدة أيام مع معلمه الذي يكن له بالعرفان والذي علم أيضا أنه تفاني في تربية أبنائه الثلاثة حتى تخرجوا أطباء ومهندسين .

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *