بوادر أزمة وشيكة وخطيرة تم إثارتها في الفترة الأخيرة ، وذلك بعد تعويم الجنيه وارتفاع الأسعار بشكل كبير ، حيث اجمتع مديرو المطابع المصرية أمس، والمكلفة بطباعة كتب الفصل الدراسي الثاني لجميع المراحل التعليمية ، وأنهوا اجتماعهم على الإتفاق بأن الأسعار التي اتفقت معهم وزارة التربية والتعليم عليها لم تعد مناسبة مطلقاً للوقت الحالي، حيث حدثت ارتفاعات كبير في أسعار الورق وخامات الطباعة والمحروقات مما جعل الإتفاق القديم بين الوزارة والمطابع بكبدها خسائر كبيرة لن تستطيع تحملها بمفردها.

كتب الفصل الدراسي الثاني تولد أزمة بين المطابع المصرية ووزارة التربية التعليم

وطالبت المطابع بضرورة تدخل رئيس الحكومة المهندس شريف اسماعيل، محاولة حل تلك المشكلة الكبيرة وزيادة المبلغ المتفق عليه بين وزارة التربية والتعليم وبين المطابع بنسبة لا تقل عن 50%، حتى تستطيع المطابع تحمل تكلفة المطابع من ناحية وتحقيق ربح معقول لها من ناحية أخرى يغطي تكالبف المرتبات للعاملين بها.

كما هددت المطابع بعدم طباعة كتب الفصل الدراسي الثاني إذا لم تتدخل الحكومة وتقوم بحل تلك المشكلة، مؤكدين أنهم لم يقوموا بطباعة إلا 3% فقط من الكتب المطلوبة للفصل الدراسي الثاني وهم متوقفون حالياً عن العمل لحين البت في هذا الأمر.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *