واقعة الكشف عن مكان إقامة وزير التموين المصري في حكومة شريف إسماعيل ، خالد حنفي ، بأحد الفنادق، والتي تتكلف آلاف الجنيهات شهريا ، أثارت جدلا واسعا ، خاصة مع دعوات التقشف التي تدعو إليها الحكومة خلال الفترة الأخيرة.

حكومة شريف إسماعيل تحظي بتجديد الثقة فيها من السيسي

وقد تصاعدت الأخبار والتكهنات حول وجود تغيير حكومي وشيك ، يشمل عددا من الوزراء ، بينهم وزير التموين ، إلا أن ثلاثة تصريحات رسمية صدرت منذ يوم الثلاثاء أكدت أنه لا نية لتغيير وزاري قريب في مصر.

تصريحات هدفها تجديد الثقة في حكومة شريف إسماعيل

التصريح الأول ، كان لوزير التموين نفسه ، الذي أدلى به لصحيفة الشروق  المصرية حول الأخبار المتواردة عن تقديم استقالت ه، حيث نفي الوزير ، وقال إن «أمر إقالته غير مطروح على الإطلاق».

قال حنفي هذه التصريحات عقب انتهاء لجنة الزراعة بالبرلمان ، والذي كان مخصصًا لمناقشة الاستبيان المقدم من النائب عبد الحميد الدمرداش ، وكيل اللجنة بشأن سياسة تحديد أسعار الحاصلات الزراعية خاصة الإستراتيجية مثل الأرز قبل التوريد والتسويق.

التصريح الثاني -والأبرز- كان خلال الجزء الثالث من حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رؤساء تحريرالصحف القومية ، والذي نٌشر صباح اليوم، الأربعاء، حيث صمت أمام إجابة سؤال هل هناك نية لتعديل في حقيبة وزارية أو أكبر في الفترة المقبل، ثم أثني على أداء رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل، وقال لدينا في الحكومة وزراء عالميون كالدكتور محمد شاكر ووزير الكهرباء ووزراء أكفاء آخرون. وعلق السيسي على أداء بعض الوزراء، حيث قال إن المرحلة تحتاج أداءً أكثر تميزا.

التصريح الثالث ، كان ما نقلته صحيفة الشروق صباح اليوم، الأربعاء، عن مصادر حكومية لم تذكر اسمها، بأن رئيس الوزراء شريف إسماعيل أبدى غضبه مما وصفه بـ«نغمة التعديل الوزاري» السائدة في بعض وسائل الإعلام، معتبرا أن ذلك من شأنه التأثير على أعمال الوزراء، نافيا فى الوقت ذاته نيته إجراء أى تعديل على أعضاء حكومته فى الوقت الحالى.

وأضافت المصادر  أن هناك حالة من الشد والجذب بين الحكومة ومروجي الحديث عن تعديل وزاري من نواب البرلمان، مستبعدة حدوث ذلك، نظرا لانشغال الحكومة ببرنامج الإصلاح المالي والاقتصادي، الذي قدمته إلى مجلس النواب وصندوق النقد الدولي، لإثبات حسن نية الدولة أمام مؤسسات التمويل الأجنبية والدول المانحة.

كما أكدت المصادر ، أن الحكومة ليس لها دخل من قريب أو بعيد في أزمة إقامة وزير التموين الدكتور خالد حنفي في أحد الفنادق، وأشارت إلى أن أجهزة الدولة تستطيع التأكد بسهولة من إقامة الوزير على حسابه الشخصي أو بسبب طبيعة وظيفته، لافتة إلى أن إسماعيل لم يتطرق إلى الأزمة في اجتماعه مع الوزير أمس الأول، حيث اقتصر حديثهما على آخر المستجدات في قضية القمح.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *