وفاة محمد خان – توفي المخرج المصري عن عمر يناهز 74 عاما ، في أحد مستشفيات حي المعادي جنوب العاصمة القاهرة إثر تعرضه لأزمة صحية.

وقد كشف أحد المقربين من المخرج الراحل “محمد خان” لـ”الشروق”، أن أسباب وفاة المخرج الراحل هو إصابته بنزلة معوية حادة منذ 3 أيام، وأن آثارها تضاعفت بشكل مفاجئ، ما استدعى نقله سريعا إلى مستشفى “الأندلسية”، لإجراء الإسعافات المطلوبة.
وفاة محمد خان المخرج عاشق السينما

وفي المستشفى، تضاعفت الحالة بشكل سريع ومفاجئ، حيث وجد الأطباء ارتفاعا كبيرا في ضغط الدم، ونقص في الهيموجلوبين بشدة، ما أدى إلى وفاته.

ويعتبر خان أحد أبرز مخرجي السينما الواقعية في مص ر، فقد تناولت أعماله الواقع السياسي والاجتماعي المصري ، ومن أبرز أفلامه “زوجة رجل مهم” ، و”أيام السادات” ، و”ضربة شمس” ، الذي حصل على جائزة من مهرجان القاهرة السينمائي في أولى دوراته عام 1979 ، و”فتاة المصنع” ، الذي حصد العديد من الجوائز العربية والدولية.

حياة محمد خان

ولد محمد خان في حي شعبي هو حي السكاكينيبالقاهرة في 26 أكتوبر/تشرين الأول عام 1942 ، لأب باكستاني وأم مصرية ، ورغم تميزه كمخرج وإدراج أفلامه في المهرجانات الدولية، فقد حصل على الجنسية المصرية بقرار جمهوري منذ عامين فقط، بعد سنوات طويلة من المطالبة بها بإصرار لم يفتر على تحقيق ما وصفه بـ”الأمنية الغالية”.

وكانت نشأة خان في منطقة بها دار مكشوفة للسينما سببا في عشقه لها منذ صغره، ومشاهدته للأفلام من شرفة المنزل.

وسافر خان في عام 1956 إلى لندن لدراسة الهندسة المعمارية، ولكن مسار حياته تغير هناك عندما التقى بشاب سويسري يدرس السينما، وأصبحا صديقين، وترك خان مجال الهندسة، والتحق بمعهد السينما في لندن.

وقد أقام في العاصمة البريطانية سبع سنوات، تمكن خلالها من التعرف على مختلف تيارات السينما السائدة آنذاك في أوربا.

وعاد إلى مصر في 1963 حيث عمل في شركة إنتاج سينمائي، تحت رعاية المخرج صلاح أبو سيف، في قسم السيناريو. ثم سافر إلى لبنان وعمل هناك مساعد مخرج مع عدد من المخرجين اللبنانين، منهم يوسف معلوف، ووديع فارس، وكوستا، وفاروق عجرمة.

وعقب حدوث نكسة 1967 توجه إلى لندن مرة أخرى، ثم عاد إلى مصر في عام 1977، ليبدأ رحلته مع الإخراج.

بداية محمد خان

وكان فيلم (ضربة شمس) في عام 1978 هو أول أفلامه. ثم قدم بعد ذلك (طائر على الطريق) 1981، (الحريف) 1983، و(خرج ولم يعد) 1984، و(زوجة رجل مهم) 1988، و(أحلام هند وكاميليا) 1988، و(سوبر ماركت) 1990، و(أيام السادات) 2001، و(في شقة مصر الجديدة) 2007.

ومارس خان كتابة السيناريو لبعض الأفلام مثل (سواق الأتوبيس) الذي أخرجه عاطف الطيب في 1982.

وتزوج محمد خان عدة مرات، كانت الأولى من سيدة خارج مجال السينما أنجب منها ابنته المخرجة، نادين خان، ثم تزوج مرتين بعد ذلك.

وقال خان لبي بي سي عندما حصل على الجنسية المصرية بقرار جمهوري في 2014 إن “أصعب لحظة أواجهها هي تقديم جواز السفر البريطاني في مطار القاهرة. فساعتها يسألني موظف المطار عن جنسيتي فلا أدري ماذا أقول وأظل أستنكر بداخلي هذا السؤال، فأنا مصري وُلدت وتربيت في شوارع القاهرة وأحيائها الشعبية.”

وكان خان يؤمن بأن “الفن هو وسيلة تعبير الفنان عن وجهة نظره في كل شيء، ويمكن للفنان أن يقول ما يريد من خلال أعماله، وهنا تكون الرسالة أوضح.”

وحصلت أفلام خان على جوائز من مهرجانات عالمية، من بينها جائزة التانيت الفضي، وجائزة أفضل ممثل ليحيى الفخراني عن فيلم “خرج ولم يعد” من مهرجان قرطاج السينمائي الدولي 1984، وجائزة السيف الفضي وجائزة أفضل ممثل لأحمد زكي عن دوره في فيلم “زوجة رجل مهم”، من مهرجان دمشق السينمائي الدولي 1987.

وحصل فيلمه “أحلام هند وكاميليا” على جائزة أفضل ممثلة لنجلاء فتحي في مهرجان طشقند الدولي بالاتحاد السوفييتي 1988.

ثم حصل فيلمه “فتاة المصنع” على جائزة الصحافة الدولية لأفضل فيلم روائي طويل من مهرجان دبي السينمائي الدولي في دورته العاشرة.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *