شيلة البوكيمون السعودية هي احدي المحاولات الجادة من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ، بهدف التوعية بمخاطر هذه اللعبة ، التي أعلنت الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة عبر موقعها الرسمي عن فتوى تضمنت تحريمها، وذلك لعدد من المحاذير الشرعية فيها.

شيلة البوكيمون السعودية

كلمات “شيلة البوكيمون” للمؤلف أنس الثويني، وأداء خالد الفهيد، تحث على التسلح بالقرآن الكريم لمواجهة خطر هذه اللعبة التي تزرع الأفكار المسمومة، من تجسس، واختراق للخصوصية، واللامبالاة، فضلا عن تعريض حياة اللاعب للخطر.

كلمات شيلة البوكيمون

تخسى وتقطع يا مجنون ، هذه آلهو الكفار تبغى تغير بالأفكار ، لا تقربها يم الدار ، هذ والله بصمة عار، سلح نفسك بالقرآن ، اركع واسجد للرحمن ، هيا تعالو ا أبطال نحارب أعوان الشيطان.

من جانبها ، أوضحت لجنة الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء، أسباب تحريم هذه اللعبة وتحريم الأموال الحاصلة، مشيرة إلى أنها ميسر، وهو القمار المحرم، وتحريم بيعها وشرائها، لأن ذلك وسيلة موصلة إلى ما حرم الله ورسوله.

كما أوصت اللجنة جميع المسلمين بالحذر منها، ومنع أولادهم من تعاطيها واللعب بها؛ محافظة على دينهم وعقيدتهم وأخلاقهم.

تعليقات المتابعين علي شيلة بوكيمزن

بالبرغم من أن الهدف من الشيلة هو التوعية ضد خطورة لعبة بوكيمون جو ، الا أن بعض رواد مواقع التواصل الإجتماعي قد هاجموا أصحاب أغنية شيلة البوكيمون ، وادعوا أنه لا فارق يذكربينها و بين اللعبة ، و نستعرض معكم بعض الأراء التي علق بها رواد مواقع التواصل على الأغنية .

“الله لايبتلينا صحيح رزق المهبل ع المجانين.. وش الفرق بين شيلتك ذي واللي يلعب بوكيمون؟!”.

وعلقت “روان”: “والله كان خوفي يحطون شيله الحين الشعب كل سناباتهم. يرقصون ع شيله البوكيمون”.

 قالت “هلالية”: “يا عرررب اصحو وش قلة العقل ذي للي فيكم لعبه تافهة وسوت ضجيج في كل مكان وشيله وتاق استغفر الله العظيم بس”.

وسخر “كتلوني”: “قسم ما ألوم طرزان لما تركنا وعاش مع قرود”.

وعلق “بلال”: “المقصد من الشيله أنه يوعي بس عاد خربها، الله يصلحك ماهو بكذا عاد”.

وكتبت “الريم” شعرا طريفا، عن لعبة البوكيمون، يقول:

يا ليتني بوكيمون في عيون خلي

همه يلاحقني من حارة إلی حارة

يجيني ملهوف ويصيدني وياخذني

واسترد العافية لاشفت أنا داره

 

مخاطر لعبة pokemon go

 لعبة “بوكيمون غو” تصدرت قائمة الألعاب الأكثر تحميلا على متاجر “أندرويد” و”أي أو أس” في العالم، في وقت قياسي ومحدود ، بالرغم من طرحها بشكل رسمي فقط في أستراليا ونيوزيلندا، إلا أن هذه اللعبة منذ صدورها أدت إلى كثير من الإصابات ابرزها ما يلي:
1. حروق الشمس من قوانين اللعبة ملاحقة شخصيات البوكيمون من مكان إلى آخر، والكثير من الناس يلاحقون البوكيمون في النهار ما يؤدي إلى إصابتهم بحروق بسبب الشمس. وينصح ارتداء ملابس واقية من الشمس، ونظارات شمسية ووضع مستحضرات تحمي من الحروق.
2. الالتواء والكسور في العظام أصدرت الجمعية الأميركية لجراحي العظام توجيها رسميا تذكر فيه كيفية اللعب بشكل سليم دون التعرض للإصابات والكسور. وتنصح الجمعية بعدم الركض وتعريض الجسم لتسارع فجائي قد يعرض الكاحل للالتواء ومشاكل أخرى. ونصحت أيضا بإبقاء الأعين على المحيط بدلا من الهاتف النقال، والانتباه في حال السير في الشارع لإشارات المرور وغيرها.
3. الصحة العقلية حذر الكثير من علماء النفس أن هذه اللعبة قد تؤدي إلى كثير من الأمراض النفسية والعقلية، ومنها الإدمان وأشارت الدراسات إلى ضرورة عدم قضاء أكثر من ساعتين يوميا أمام شاشات الحاسوب والحاسب اللوحي والهاتف المحمول والأجهزة المشابهة، في حين أن الألعاب من قبيل “بوكيمون غو” تجعلهم يتجاوزون هذا الحد. الإدمان ينجم عنه إبعاد الشخص عن الحياة الاجتماعية، وقد يكون للعبة تأثيرا مشابها لتأثير المخدرات.
لعبة “بوكيمون غو” تدفع مستخدميها إلى الخروج للشارع، ولكنها في نفس الوقت تبقيهم في إطار العزلة التي تدفع إليها التكنولوجيا، بخلاف الألعاب التقليدية التي يكون الشارع مسرحا لها والتي تدفع المشاركين فيها للتفاعل الاجتماعي.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *