صحف مصرية تعلن تورط ضباط شرطة في حادث حلوان الإرهابي ، فقد نفى وكيل النائب العام المصري المكلف، ما أثير حول تورط 5 ضباط شرطة، في تسريب معلومات، أدت إلى استهداف دورية للشرطة المصرية، يوم أمس الأحد، بحلوان جنوب العاصمة القاهرة.

صحف مصرية تعلن تورط ضباط شرطة في حادث حلوان الإرهابي

وكانت صحيفة الوفد المصرية، قد اعلنت على لسان سيد عبدالعاطي، رئيس تحرير الصحيفة، أن هناك 5 ضباط متورطيبن في «مذبحة حلوان» الإرهابية. والتى وقعت أمس الأحد.

وأوضح «عبدالعاطي» مساء الإثنين، أن مصادر الصحيفة الحزبية، أكدت اختفاء 5 ضباط قبل الحادث بأسبوع، مشيرًا إلى أن هؤلاء الضباط كانوا ضمن مجموعة، رفضت المشاركة في فض «اعتصام رابعة».

وأضاف عبد العاطى، أن الضباط الخمسة، 4 منهم رتبتهم «ملازم أول»، من خريجي دفعة 2012، والخامس خريج دفعة 2007، مؤكدًا أن «الوفد» لديها أسماء هؤلاء الضباط كاملة، لكنها رفضت نشرها حفاظًا على أسر الضباط.

وأكد رئيس تحرير الوفد أن الضباط، قاموا بكتابة رسائل وداع لأسرهم منذ فترة، مشيرًا إلى أن أجهزة الأمن كانت لديها معلومات حول هؤلاء الضباط وسلوكهم، لكن لم تتخذ الوزارة أو مديرية الأمن أي إجراء. ويذكر أن الصحيفة قد تحفظت على ذكر مصادرها مكتفية فقط بالإشارة إليهم.

وفي سياق متصل ، قالت صحيفة الفجر – صحيفة خاصة – أن المستشار أحمد الأبرق، رئيس نيابة حوادث جنوب القاهرة الكلية، قد نفى ما تداولته بعض المواقع الاليكترونية حول تورط 5 ضباط شرطة بحادث حلوان الارهابي.

وقد صدر صباح اليوم امر باستدعاء قيادات الداخلية المشرفين على القوة الأمنية التي تعرضت للعملية الإرهابية في منطقة حلوان وأسفرت عن استشهاد 8 من أفراد الشرطة بينهم ضابط، وذلك للاستماع إلى أقوالهم.
وكانت ضاحية حلوان جنوب القاهرة، قد استيقظت أمس الأحد، على مصرع 8 أفراد شرطة، خلال دورية أمنية، بعد استهدافهم على أيدي 4 عناصر مجهولة.
وقد أسفر الحادث عن استشهاد كل من: ملازم أول محمد محمد حامد، وأمناء الشرطة «عادل مصطفى محمد وأحمد حامد محمود، وعلاء عيد حسين وصابر أبو ناب أحمد وأحمد مرزوق تمام وداوود عزيز فرج وأحمد إبراهيم عبد اللاه».

وتبنى تنظيم داعش في بيان نشر على الإنترنت، مسؤولية الحادث، بينما أعلن فصيل مسلح تابع لجماعة الأخوان المسلمين أنه نفذ العملية في ذكري مرور 1000 يوم على فض ميدان رابعة العدوية، إلا أن بيان الداخلية لم يكشف عن مزيد من التفاصيل، مكتفيًا بوصف من أرتكبوا الحادث بمجهولي الهوية.

وقالت النيابة العامة أن المعاينة أسفرت على حصر 120 طلق ناري استهدف سيارة ميكروباص، كان يستقلها عناصر الشرطة المصرية.

يذكر ان مصر شهدت موجات متتالية من العنف، أعنفها في سيناء، وعين شمس، وضاحية المطرية شمال العاصمة، عقب فض قوات الأمن إعتصام أنصار جماعة الأخوان بميدان الرابعة والنهضة، وذلك فى أعقاب عزل الجيش للرئيس محمد مرسي، استجابة لعدد من التظاهرات الشعبية الحاشدة.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *