سيف طارق بن زياد فاتح الأندلس يصل الجزائر قادما من إسبانيا ، حيث يعتبر طارق بن زياد أحد أشهر قادة المسلمين عبر التاريخ، ويعود الفضل في شهرته بالدرجة الأولى لتمكنه من فتح الأندلس (اسبانيا والبرتغال حاليا)، والطرق المميزة التي استخدمها والروايات الكثيرة التي سردت في دهائه وقوته فهو صاحب المقولة الشهيرة “العدو من أمامكم والبحر من خلفكم” التي قالها أثناء خطبته لجنوده بعد إحراقه للسفن بعد إجتياز البحر نحو الأندلس حسبما ترويه الروايات.

سيف طارق بن زياد فاتح الأندلس يصل الجزائر قادما من إسبانيا

وقد حرصت الجزائر على إستعادة بعض الأشياء التي تتعلق به ، نظرا للمكانة الكبيرة التي يحتلها هذا القائد المسلم ، لوضعها في متاحفها ليتمكن الجزائريون والسواح مشاهدتها والتعرف عن قرب على طارق ابن زياد كونه ينتمي إلى المغرب الأوسط أو الجزائر حاليا.

جاء تسلم السلطات الجزائرية سيف طارق بن زياد من السلطات الاسبانية بعد توقيع معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون بين الجزائر واسبانيا في أكتوبر 2002، حيث بذلت الجزائر جهداً كبيراً لإستعادته ، كأحد متعلقات ابن الجزائر فاتح الأندلس ، لتقوم السلطات الجزائرية بوضعه في متحف الجيش بالعاصمة الجزائرية.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *