سوريا اليوم : مقتل قيادي بالجماعة الإسلامية في غارة جوية علي إدلب ، فقد ذلك القيادي 12 عامًا في السجون المصرية، واعتقد أنه سيهنأ بحياة طبيعية في مسقط رأسه بمحافظة الأقصر، بعد رحلة من التنقل والعمل الجهادي منذ أواخر السبعينيات من القرن المنصرم بين عدة دول ، بعد تولي الإخوان رأس السلطة في مصر.

ولكن عزل الدكتور محمد مرسي من الحكم في 3 يوليو 2013، عجل باستئناف رحلة التنقل والسفر إلى الخارج مرة أخرى، ليستقر به الحال هذه المرة في تركيا.

سوريا اليوم : مقتل قيادي بالجماعة الإسلامية في غارة جوية علي إدلب

إنه القيادي رفاعي طه، أحد أبرز قيادات الجماعة الإسلامية ورئيس مجلس شورتها السابق، وجد نفسه في تركيا على بعد عدة كيلو مترات من صراع مشتعل وفتن كبيرة بين التيارات والتنظيمات الإسلامية في سوريا، فقرر أن يتدخل للتهدئة ويستعيد ذكريات العمل الجهادي، إلا أنه لقى ربه قبل إتمام مهمته.

 

دخل طه إلى سوريا سراً في زيارة غير معلنة، قبل بضعة أيام، في محاولة للتوحيد بين جبهة النصرة التابعة لتنظيم “القاعدة”، وحركة أحرار الشام، بحسب ما أعلنته قيادات بالجماعة الإسلامية، وعلى رأسهم عاصم عبد الماجد.

 

لكن محاولات “طه” لتوحيد الجانبين لم تستكمل بعد استهدافه بغارة حربية، تردد أنها تمت بطائرات أمريكية في منطقة إدلب بسوريا، لتعلن قيادات في الجماعة الإسلامية صحة الأنباء المتداولة عن مقتله.

 

يذكر أن رفاعي طه له باع طويل في ساحات القتال وتحديدا أفغانستان، وصيت واسع في الأوساط الجهادية، ومعروف بحدة مواقفه تجاه المبادرات ودعوات التهدئة ضد الأنظمة الحاكمة في المنطقة العربية، حيث سبق رفض مبادرة الجماعة الإسلامية لوقف العنف بعد حادث الأقصر 1997

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *