أول صلاة فُرضت فى الإسلام وسبب تسميتها ، إن الصلاة الأولي التي أقيمت في الإسلام هي صلاة الظهر، ولهذا سميت ظهراً، وتسمى الأولى عند البعض لأنها الصلاة الأولي التي صلاها جبريل بالنبي صلى الله عليه وسلم بعد فرض الصلاة ليلة الإسراء.

جاءت تلك التسمية في آثار كثيرة عن بعض الصحابة والتابعين، ويستأنس له بما في صحيح البخاري عن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي الهجير التي تدعونها الأولى حين تدحض الشمس…. الحديث.

 أول صلاة فُرضت فى الإسلام

وقال الحافظ في الفتح: قيل لأنها الصلاة الأولي التي صلاها جبريل بالنبي صلى الله عليه وسلم حين بين له الصلوات الخمس، وقيل لأنها أول صلاة النهار.

كما روى الطبراني في الأوسط عن أبي هريرة وأبي سعيد أن أول صلاة فرضت على رسول الله صلى الله عليه وسلم هي صلاة الظهر.

وفي مصنف عبد الرزاق جاء تفصيل عن ذلك عن الحسن قال: أَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَار، فكانت أول صلاة صلاها رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر، فأتاه جبريل فقال: وَإِنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ * وَإِنَّا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ. فقام جبرائيل بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم والنبي خلفه ثم الناس خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم والنساء خلف الرجال، قال: فصلى بهم الظهر أربعاً.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *

    تسجيل الدخول

    الرجاء ادخال الرمز التالي *


    تسجيل