من “نيكولا” الي “بلال” قصة اسلام اللاعب الفرنسي “أنيلكا” ، حيث اعتنق نيكولاس أنيلكا ، أحسن لاعب ناشئ في إنجلترا سنة 1999 ولاعب منتخب فرنسا الأشهر وهداف الدوري الإنجليزي مع تشيلسي سنة 2009 وهداف مسابقة كأس إنجلترا ، الإسلام بعد أن ذاق حلاوة الاطمئنان والطهارة والعفاف، وسمى نفسه بلالًا، تيمنًا بمؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم.

من "نيكولا" الي "بلال" قصة اسلام اللاعب الفرنسي "أنيلكا"

ويحكي أنيلكا كيف أن صديقه التونسي إسماعيل هو من زرع حب الدين الإسلامي في قلبه، فقد كان يلعب معه في نادي «باريس سان جيرمان»، وكثيرًا ما كان يحدثه عن الدين الإسلامي وتعاليمه ومبادئه، ويضيف: أعجبت كثيرًا بالقرآن الكريم الذي زاد قوة إيماني، والحمد لله على دخولي في زمرة المسلمين.

مولده ونشأته

هو نيكولا سباستين أنيلكا في 14 مارس 1979م في لوشزنه بفرنسا وبعد اعتناقه الإسلام أصبح اسمه بلال ، فقد بدأ مشواره الرياضي مع نادي باريس سان جيرمان ثم انتقل إلى نادي أرسنال ثم إلى نادي ريال مدريد الاأسباني ثم إلى نادي ليفربول الإنجليزي ثم إلى فريق مانشستر سيتي الإنجليزي ثم إلى نادي فنربخشة التركي ثم إلى فريق بولتون واندررز الإنجليزي ثم إلى نادي تشيلسي ، فقد بدأ مسيرته الرياضية منذ عام 1997 وهو لم يتجاوز سنه السادسة عشر وقدم مجموعة من الإنجازات والأهداف من هذا العام إلى يومنا هذا .

قصة إسلامه

اندهش العالم كله فور رؤية صورة لنيكولا وهو يؤدي مناسك العمرة ، بدأ أنيلكا يتعرف على الإسلام من خلال استماعه إلى الأذان وقتما كان في تركيا حيث أحب صوت الآذان والمؤذنين فكان يشعر بالراحة النفسية والهدوء فور سماعه الأذان خاصة وهو يرى المصلين يذهبون لأداء فريضة الصلاة في أوقاتها تلبية للمولى عز وجل فهذا آثار رغبته في الذهاب إلى المسجد ورؤية الإسلام عن قرب للتعمق في ثنايا الإسلام والمسلمين وبالفعل تحققت رغبته في الذهاب إلى أحد المساجد باسطنبول دون أن يخبر أحد بوجوده في المسجد حيث طلب الاستماع إلى القرآن الكريم وهو لم يفهم منه أي شئ ولكنه انبهر بالطريقة ومدى الراحة النفسية التي يشعر بها فور الاستماع إلى تلاوة القرآن الكريم .

أراد أنيلكا أن يتعرف أكثر على تفسير القرآن الكريم حيث طلب من أحد مشايخ المسجد أن يفسر له القرآن الكريم ليتعرف على بعض منه خلال وجوده بتركيا وبالفعل بدأ الشيخ الجليل بتفسير سورة يوسف وهي من أجمل قصص القرآن الكريم فزاد قلب أنيلكا تعلقا بالإسلام لأنه رأي كيف أن سيدنا يوسف يترفع عن النساء الجميلات خوفا من الله عز وجل فأراد أنيلكا أن يتعرف أكثر عن القرآن والإسلام وبالفعل استمر حوالي ثلاثة شهور يدرس القرآن مع هذا الشيخ ليتعرف أكثر عن الإسلام وكانت المفاجأة بطلب أنيلكا من الشيخ كيفية الدخول في الإسلام حتى علم أن النطق بالشهادتين هي الطريقة في الدخول إلى الإسلام وبالفعل نطق نيكولا الشهادتين وأصبح مسلما مؤمنا بدينه ولكنه أراد أن لا يبيح بهذا الأمر حتى تعلم أكثر عن الإسلام وتعاليمه ليستطيع أن يجيب عن أي سؤال يسأل حول اعتناقه الإسلام وقد اختار لنفسه اسم بلال تيمنًا ببلال مؤذن الرسول لأن الآذان هو أول أسباب دخوله إلى الإسلام .

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *