مباشر نيوز – سياسة : “بايدن” يعلن استعداد امريكا لتنفيذ حل عسكري ضد «داعش» في سوريا ، حيث صرح نائب الرئيس الأميركي جو بايدن أمس (السبت) إن الولايات المتحدة وتركيا مستعدتان لحل عسكري ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في سورية إذا أخفقت الحكومة السورية والمعارضة المسلحة في التوصل إلى تسوية سياسية.

"بايدن" يعلن استعداد امريكا لتنفيذ حل عسكري ضد «داعش» في سوريا

وتُعقد أحدث جولات المفاوضات في شأن سورية يوم الإثنين القادم في جنيف، لكنها مهددة بالتأجيل لأسباب عدة منها الخلاف حول من سيشكل وفد المعارضة.

من جانبها قالت الجماعات المسلحة في سوريا أمس السبت إنها «تحمل الحكومة السورية وروسيا المسؤولية عن أي فشل يلحق بمحادثات السلام التي تهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية في البلاد».

وأضاف بايدن في مؤتمر صحافي بعد اجتماع مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو «نعلم أنه من الأفضل التوصل لحل سياسي ولكننا مستعدون، إذا لم يكن ذلك ممكناً لأن يكون هناك حل عسكري لهذه العملية وطرد داعش».

واستبعدت المعارضة السورية إجراء محادثات ولو غير مباشرة ما لم تتخذ دمشق خطوات تشمل وقف الغارات الجوية الروسية.

وقال بايدن إنه وداود أوغلو ناقشا أيضاً «كيف يمكن للبلدين الحليفين في حلف شمال الأطلسي تقديم مزيد من الدعم لقوات المعارضة التي تقاتل لإطاحة الرئيس السوري بشار الأسد».

وقال أحد المشاركين في رئاسة حزب «الاتحاد الديموقراطي»، التجمع الكردي الرئيس في سورية، صالح مسلم يوم الجمعة الماضي إن «محادثات السلام السورية ستفشل إذا لم يشارك فيها ممثلون عن الأكراد».

وكانت “وحدات حماية الشعب”- الجناح العسكري لحزب «الاتحاد الديموقراطي» ، قد سيطرت على مساحات في سورية منتزعة إياها من قبضة «داعش» بمساعدة ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة. وأعلنت قيام إدارة حكم ذاتي وسط استياء في أنقرة. وقال داود أوغلو اليوم إن «حزب الاتحاد الديموقراطي بات يشكل تهديداً متنامياً لتركيا».

ووجه بايدن انتقاداً شديد اللهجة لـ”حزب العمال الكردستاني” المدرج في قوائم الإرهاب الأميركية والتركية وقوائم الاتحاد الأوروبي.

وأكد ان «داعش ليس التهديد الوجودي الوحيد، فحزب العمال الكردستاني يشكل تهديداً مساوياً ونحن على علم بذلك»، مضيفاً «لم يظهر حزب العمال الكردستاني أي رغبة أو توجه لفعل ذلك (العيش في سلام)، إنه جماعة إرهابية بوضوح وبساطة. وما يفعلونه باستمرار فظيع تماماً».

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *