مباشر نيوز – اخبار سوريا : الناشط السوري “هادي العبدالله” طليقاً بعد أن اعتقلته جبهة النصرة ، حيث اكد في تغريدة على حسابه في «تويتر» أكد أنه أصبح حراً طليقاً، بعد أن اعتقلته جبهة النصرة صباح أمس (الأحد)، مع زميله الناشط رائد فارس، من داخل مقر إذاعة يعملان فيها في مدينة كفرنبل بمحافظة إدلب في شمال غرب سورية.

الناشط السوري "هادي العبدالله" طليقاً بعد أن اعتقلته جبهة النصرة

وأكد مسؤول في الائتلاف السوري المعارض. ولم يوضح هادي في تغريدته التي بثها في وقت متأخر من ليل أمس، ما إذا كان تم إطلاق سراحه من «النصرة»، أم أنه تمكن من الفرار.

وتأتي الحادثة بعد المطاردة الشهيرة من جبهة النصرة لقائد كتيبة شهداء البياضة، عبدالباسط الساروت، أحد أهم حراس الثورة السورية كما يطلق عليه أو «بلبل الثورة»، بعد اتهامه من النصرة بمبايعة «داعش» وهو ما نفاه الساروت في تسجيل صوتي، بث أخيراً.

وقال منسق العلاقات العامة والإعلام في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، سونير طالب لوكالة الصحافة الفرنسية أمس إن جبهة النصرة اعتقلت الناشطيْن هادي العبدالله ورائد فارس عند الساعة السابعة صباح أمس (الأحد) من مقر الإذاعة في كفرنبل. و

بحسب طالب، فقد صادرت المجموعة التي اقتحمت مقر الإذاعة «جميع أجهزة البث الموجودة فيها وكسَّرت المحتويات». وأوضح أنها «ليست المرة الأولى التي يُعتقل فيها فارس احتجاجاً على أداء الإذاعة التي تبث برامج منوعة وسياسية، وبعد اتهامه بالعلمانية وموالاة الكفار»، مضيفاً أن «هادي كان في كل مرة يتولى الدفاع عن رائد، لكن هذه المرة اعتُقل الاثنان معاً». ويدير فارس إذاعة «فرش إف إم» المحلية في كفرنبل، التي يعمل فيها العبدالله، وهو ناشط إعلامي بارز منذ اندلاع الثورة قبل نحو خمسة أعوام.

واشتهر العبدالله بظهوره المتكرر مع فصائل سورية معارضة، أثناء تحرير بعض المدن والمحافظات السورية، وشارك ضمن إعلاميين في مقابلة إعلامية مع زعيم جبهة النصرة أبي محمد الجولاني، بثت في 12 كانون الأول (ديسمبر) الماضي.

وكان العبدالله سأل الجولاني في المقابلة حول فك «‏جبهة النصرة» ارتباطها من تنظيم القاعدة، مذكراً إياه بما جلبه التنظيم من دمار في العراق وأفغانستان. فأجاب الجولاني: «في العراق هزمنا ‏أميركا وفي أفغانستان هزمنا الأميركان».

من جانبه، قال رئيس الائتلاف الوطني السوري لقوى المعارضة السابق والداعية السوري أحمد معاذ الخطيب: «إن اعتقال الإعلامي هادي العبدالله ورائد الفارس على يد أي جهة إهانة للثورة السورية كلها».

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    الرجاء ادخال الرمز التالي *